اليوم الأربعاء 23 يوليو 2014 - 11:07 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 27 ديسمبر 2013 - 11:20 مساءً

أحداث غرداية: هل عاد النظام إلى لعب الخربقة في مؤخرة السبع؟

ما يجري في غرداية من أحداث مؤسفة نتيجة فتنة أريد لها أن تكتسي ثوب الطائفية يحيلني على أحداث بداية صيف 2001 حين برز ما يسمى بالعروش، وزحفهم على العاصمة وما تلا ذلك من اضطرابات ومفاوضات بين العروش ونظام مفروش، لنكتشف بعدها أننا كنا أمام عروش طايواناية هجنت في نفس المخبر الذي هجن فيه حزيب الساييد صادي.

علمتنا الأحداث بداية من أكتوبر 1988، أن النظام الجزائري دوما يكتم أزماته الناتجة عن عدم قدرته على مواكبة التغيرات الحادثة في المحيط الدولي والاقليمي، وذلك عن طريق الاضطرابات الداحلية، ففي 88 كان النظام الجزائري مجبرا على استباق مصيره الحتمي الشبيه بمصير نظام تشاوسسكو، لذلك وضع من خلال تلك الأحداث حجر الاساس لمشروع بلقنة الجزائر: فتن دينية، عرقية، طائفية،… المهم أن تتلهى قطعان الغاشي عن مجرد التفكير في وضع حد لنظام زبائني يجسد الاستمرارية الكولونيالية المبنية على نظام الميز بين الاهالي والرعاة الذين يتكقلون بضمان بقاء الجزائر تحت الانتداب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



إن موقع "الجزائر 24 " يحتفظ بحقه في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وننبه أيضا إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصريا . شروط النشر : ان موقع " الجزائر 24 " يشجع القراء على المسامهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن إطار الاخلاقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير كما لا نسمح بالكتابات البذيئة التي تمس بالأشخاص أو الاباحية أو المهينة كما لا تسمح بالمس بالمعتقدات الدينية أو التحريض العنصري.