ثقافةحوارات

السيدة شهرة قروابي: الحاج الهاشمي قروابي أيقونة الفن الشعبي ، ونحن تعاهدنا عهد الوفاء على أن يبقى كذلك .

إنها مدينة عنابة المضيافة، التي دائما تضرب لنا مواعيد مع الفن وأهله ، فهي التي تحتضن المهرجانات والمسابقات والتظاهرات الثقافية والفنية . لكن هيهات هذه المرة ، انها مسابقة لكروان ممن غردّوا الشعر الملحون ، الحاج قروابي كبير من كبار الغناء الشعبي الذي يحكي عنه التاريخ أكثر مما تحكيه الأغاني .
صحيح أن الكبير الهاشمي قروابي رحل بالجسد فقط لكنه حاضر في حناجر الشباب المولوع بروائعه التي تركها ، أغاني لن يمحيها التجديد لان الطبع لا يغلبه التطبع والأصالة من الممكن أن تتغير لكن لا تزول .
هاته المرة عنابة تصنع الاستثناء وهي تحتضن المسابقة الوطنية للحاج الهاشمي قروابي في طبعتها الثالثة ، وكان البيت الذي جمع الفن والفنانين الوافدين من ربوع الوطن هو متحف عز الدّين مجوبي ، الذي يحكي كل ركن من أركان قاعته ، نجاح شهد عليه أناس المدينة الذين لم يفوتوا فرصة الحضور فصفقوا للحاضرين ودندنوا مع المتسابقين ، فكان الحب والوفاء للكبير الهاشمي قروابي هو عنوان المسابقة . وبين ذاك وذاك تضيء شمعة وسط القاعة نورها آت من العاصمة إنها السيدة شهرة قروابي تلك السيدة التي تتوسط الحضور في الصف الاول من القاعة ، لا يمكن لك الا أن تنتبه لإبتسامة الرضا على وجهها ، وذلك التأمل الذي يجعل عينيها تشعان نورا من فرط السرور ، فلن يفهم تقاسيم وجهها إلا من إقترب منها ليلقي تحية التقدير عليها فيكتشف رقي في شخصية تؤمن بأن العهود لا يجب إلا أن توفى لأهلها ، وليس أي أهل إنه عميد الغناء الشعبي الحاج الهاشمي قروابي .
ونحن لم نتردد فالاقتراب من حرم الراحل السيدة شهرة قروابي لا لشيء إلا لنكون همزة وصل بينها وبين عشاق فن زوجها ، فطلبنا الحوار ووجدنا الأجوبة ، فاستمعوا ولن تستمتعوا بقدر ما إستمتعنا بتواصنا مع أيقونة الرقي السيدة شهرة قروابي

مقالات ذات صلة

إغلاق