السينما

“انطونيو سبانو” لموقع الجزائر 24:” أقدم افلاما تحكي معاناة الانسان في محاولة لتحسين العالم”

قرر المخرج الايطالي ” انطونيو سبانو” ان يغوص في مجتمع يعتبر الانسان المعاق ملعون من الالهة و يحق للمجتمع ان يتصرف معه بالطريفة التي يريد و يصل الى درجة نبذهم و استعبادهم، فقدم فيلما تسجيليا يصف فيه معاناة 3 نساء مصابات بالصمم، و ظل ” انطونيو” 35 يوما في الكونغو يتجول في مدنها محاولا الاقتراب من النسوة  و اجراء ما يشبه “الكاستنغ” لاختيار الشخصيات التي ستشارك  بالفيلم، و ساعدته في ذلك شخصية يهديها في كل مرة اعماله التسجيلية و يقدم لها شكرا خاصا بعد عرض الفيلم في أي مكان.

عرض الفيلم في الكونغو بعد استكماله في عرض خاص حضره 200 شخصا من الصم البكم، و بعض الاشخاص العاديين الذين لم يظهر عليهم التأثر بمشاهد الفيلم و لا القصص المفجعة التي روتها النسوة و في حديثه لموقع الجزائر 24 قال المخرج:” ملامحهم لم تتغير و هناك من قال لي لماذا انت مهتم بهم” و اضاف:”لامست قساوة القلب و ردود فعل باردة”.

“انطونيو سبارو” قدم افلام عديدة عن منطقة العالم الثالث و خصوصا المنطقة العربية فلقد كانت له تجربة في اخراج فيلم تسجيلي عن كردستان في اولى تجاربه بعمر 22 سنة، وعن سبب اخياره لقضايا العام الثالث اكد انه لا يحب استعمال كلمة العالم الثالث و لا يحب التعامل مع القضايا حسب لون بشرة حامليها لأنه يجد البشر متساوون و لهم الحق في العيش و التكلم بصوت مرتفع عن قضاياهم معتبرا نفسه مخرج افلام تحكي معاناة الانسان في محاولة لتحسين العالم الذي نعيش فيه و ارساءه في بر أمان، كما يحمل على عاتقته مسؤولية ايصال صوت المضطهدين لدول بعيدة عنهم جغرافيا و ثقافيا قائلا :”اليوم كان حضورا قويا في القاعة بالتالي فهم تعرفوا على قضية جديدة تخص منطقة بعيدة عنهم ثقافيا و جغرافيا لكن تربطهم الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق