الأخبار الرئيسيةالوطن

الافافاس يتحدث عن فشل الحكومة والتكتل الاخضر يحذر من المديونية الخارجية

نواب المولاة يطالبون الجزائريين بالتضحية وقبول الزيادات الضريبية

طالب عدد من نواب ،حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي ،من المواطن الجزائري البسيط، تقديم المزيد من التضحيات وتقبل الزيادات الضريبية التي جاء بها قانون المالية 2017 ، وقال نواب من “الارندي” ، ان الشعب الجزائري لا يبخل بتقديم المزيد من التضحيات في سبيل الجزائر ومستقبلها ، وعليهم تقبل الزيادات الضريبية التي جاءت في قانون المالية الجديد ، وجاءت تدخلات النواب في جلسة علنية متواصلة لليوم الثاني على التوالي لمناقشة قانون المالية 2017 ،الذي كثرت حوله الأقاويل والذي باركته أحزاب الموالاة وحذرت منه المعارضة بكل أطيافها ، أين اعتبر نواب التكتل الاخضر أن قانون المالية 2017 هو كاهل على المواطن البسيط ،منتقدين بذلك الزيادات الضريبية التي شملها القانون واعتبر ناصر حمدادوش نائب في التكتل ،أن هناك هشاشة حقيقية في موارد الدولة مما قد يضطر الدولة الى قبول أحد الخيارين أحلاهما مر، وهو اما أنها ستلجأ الى المديونية الخارجية ،أم أنها ستواصل في فرض ضرائب جديدة على المواطنين. لتمويل الحزينة وقال حمدادوش، أن حقيقة الأزمة في الجزائر هي في منظومة الفساد التي تحكمنا وانعدام الشفافية في مختلف التعاملات مضيفا الى ضرورة الذهاب الى حكومة توافق وطني، كما اقترح حمدادوش تخفيض رواتب النواب والاطارات السيامية في الدولة تماشيا مع الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد .كما اعتبر التكتل الاخضر أن الفساد المالي والنهب الممنهج هي المشكلة في الجزائر مشككين في قدرة الحكومة على إنشاء نموذج اقتصادي غير واضح ..
أما نواب جبهة القوى الاشتراكية الافافاس فقد اعتبروا قانون المالية 2017 ،عبئا واجحافا في حق المواطن الجزائري معتبرين سنة 2017، ستكون أصعب من السنة الجارية وانها ستعرف تسريح العمال من المؤسسات العمومية بسبب ضعف مواردها، مؤكدين ان الحكومة فشلت في خلق اقتصاد بديل وانها تعتمد سياسات ارتجالية في سياساتها الاقتصادية معتبرين السياسات المنتهجة من قبل الدولة ستؤدي الى انفجار اجتماعي .وأن الجزائريين سيشهدون المزيد من الضرائب والرسوم معتبرين أن الحكومة ستلجأ الى الحلول السهلة لتمويل الحزينة من خلال فرض الضرائب على المواطن البسيط وإعفاء رجال الاعمال وأصحاب الثروات من ضرائب جديدة

مقالات ذات صلة

إغلاق