الأخبار الرئيسيةالوطن

سياسة التقشف تدفع عمار غول للتسول في أزقة الفايسبوك

مع بداية العد التنازلي للاستحقاقات الانتخابية القادمة و تشتت قواعده النضالية بعد النزيف الحزبي للمناضلين لجا عمار غول الى مواقع التواصل الاجتماعي متسولا لكل الشرائح الاجتماعية يدعوها الى الالتحقاق بتشكيلته السياسية المتصدعة بفعل ظاهرة الاستقالات الجماعية التي طالت عدة اسماء قيادية و رؤساء مكاتب ولائية و بلدية بالاضافة الى مناضلين التحقو باحزاب اخرى و اشار عمار غول عبر صفحته الفايسبوكية الى ان ابواب الانخراط مفتوحة امام كل الفئات بعد الاتصال مباشرة بلجان الترشيحات الولائية المتواجدة عبر ولايات الوطن و على مستوى المكتب المخصص للعملية بمقره المركزي و نفس العملية تشمل الجالية الوطنية بالخارج كما قال عمار غول في صفحته بالفايسبوك و تاتي هذه الحيلة السياسية من قبل عمار غول بعد مسلسل الاستقالات الجماعية لاعضاء مؤسسين و مناضلين و منتخبين عبر كل ولايات الوطن حيث يسعى عمار غول الى تليمع صورة حزبه اعلاميا و تفنيد النزيف الذي عرفه تاج نتيجة السياسات الاقصائية التي يعتمدها عمار غول و انفراده في القرارات دون الرجوع الى مؤسسات حزبه الذي يبدو انه انتهى سياسيا بعدما نشرت عديد الاسماء الغسيل الذي كشف للمتتبعين ان تاج فقد سمعته السياسية و فضح نوايا رئيسه الحالي عمار غول و محاولة تموقعه من جديد لكسب ود السلطة من جديد و الظهور في ثوب اخر خلال الانتخابات التشريعية المقبلة.
استنجاد عمار غول بمختلف الشرائح دون استثناء لتصدرها المشهد السياسي عبر تاج ليست الا سياسة ذر الرماد على العيون كما يراها بعض المستقيلين من حزب تجمع امل الجزائر حيث كشفت نوايا رئيس الحزب و توجهاته المتناقضة و دخوله في صراعات سلطوية بين الاجنحة حيث وجد نفسه متسللا في كثير من المرات .

مقالات ذات صلة

إغلاق