الأخبار الرئيسيةالوطن

مغاربة تحرشوا بدبلوماسية جزائرية ويفبركون مسرحية اعتداء بالضرب

أوردت مصادر الجزائر 24 أن الحادثة المزعومة لاعتداء المدير العام بوزارة الخارجية سفيان ميموني على نائب سفير المملكة المغربية في سانتا لوتشيا بجزر الكارييف خلال اجتماع حول تصفية الاستعمار، مجرد مسرحية نسج فصولها النظام المغربي عقب احتجاج الوفد الجزائري على تحرشات مغربية.
وأوضحت مصادرنا أن دبلوماسية جزائرية شابة قد تعرضت للتحرش داخل قاعة اجتماع للأمم المتحدة بسانتا لوتشيا، من قبل أعضاء من الوفد المغربي وعندما احتجت الجزائر قام الطرف المغربي بفبركة مسرحية اعتداء على نائب السفير من قبل المدير العام بوزارة الخارجية سفيان ميموني الذي كان يقود الوفد الجزائري.
ووصف الناطق باسم الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف، اتهامات المغرب بالمسرحية بإخراج ردئ، مؤكدا أنه يستحيل أن يقوم الوفد الجزائري بتصرفات كهذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى