الأخبار الرئيسيةميديا

التلفزيون العمومي ينافس القنوات الخاصة بمسلسل ابن باديس

سيناريو مستوحى من قصة الأديبة ابنة قسنطينة زهور ونيسي

دخلت القناة التلفزيونية العمومية الثالثة وقناة القرآن الكريم، المنافسة البرامجية لشهر رمضان المبارك، بإنتاج تلفزيوني ضخم، يصوّر حياة العلامة الجزائري، عبد الحميد ابن باديس، ويتطرّق لأول مرة إلى حياته كشخصية متفتحة على محيطها الاجتماعي والسياسي.
السيناريو الذي ألّفه رابح ظريف واستوحاه من قصة الأديبة الجزائرية زهور ونيسي، باعتبارها من خريجي معهد ابن باديس ومن المهتمين بشخصيته خاصة وأنها ابنة مدينة قسنطينة، يصوّر العلامة الجزائري عبر 30 حلقة بمعدّل 40 دقيقة لكل حلقة، كرمز للإسلام الوسطي المعارض لسياسة فرنسا، في البداية تلميحا ثمّ بشكل تدريجي تصاعدي، ثم بشكل شبه مباشر من خلال اشعاره وقصائده ورفضه الامتثال لأوامر فرنسا بتوقيف الدروس بالمساجد ومنعه من مغادرة قسنطينة وحجز جرائد الجمعية. استعمل جميع الوسائل المتاحة: الصحافة، التعليم، التربية، النضال السياسي، الاطلاع على ما يحدث عبر العالم، تكوين الرجال، استلهام العبر والدروس من التاريخ.
المسلسل من إنتاج التلفزيون الجزائري، ومنتج منفّذ ألفا ديزاين، وإخراج عمار محسن وسيناريو رابح ظريف بعد الاستشارة التاريخية ومراجعة السيناريو من طرف مراد وزناجي، مالك حداد، جابر جلمامي هاني.
ويعدّ المسلسل محاولة لتجسيد حياة ونضال ابن باديس بنظرة جزائرية مائة بالمائة، من خلال فريق العمل والمحرج والسيناريست والتقنيين والقصة التي استوحي العمل منها.
ويشارك في هذا الانتاج مجموعة من الممثلين القديرين، مدني نعمون، شافية بوذراع، تنهينان، وحيد عاشور، عنتر هلال، جمال دكار، أحمد رياض، محمد اسلام، مراد شعبان، جمال عوان، ويتقمّص الدور الرئيسي الممثل محمد شريف بوعاكر، بالإضافة مشاركة عدة ممثلين اجانب فرنسيين. علاوة على بعض الوجوه الجديدة الاخرى.
ويعتبر المسلسل تفصيلا أكثر للفيلم الضخم الذي يبثّ عن حياة العلامة رائد النهضة الجزائرية الحديثة، ويتطرق إلى تفاصيل أوفى عن حياة ابن باديس وتاريخ الجزائر ومدينة قسنطينة لا نجدها في الفيلم.

مقالات ذات صلة

إغلاق