الأخبار الرئيسيةالوطن

سليمة عثماني تثير الجدل مجددا

تسببت النائبة البرلمانية الأفلانية السابقة سليمة عثماني في جر محافظ شرطة للأمن الحضري بالحراش الى ما وراء القضبان، حيث التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، اليوم الثلاثاء، إجراء تحقيقا تكميليا مع إبقاء المتهم رهن الحبس المؤقت، بعدما سلّمها قائمة اتصالات هاتفية “ليستينغ”، لتحديد هوية شخص ضايقها في الهاتف، تلبية لطلبها .
وتعود تفاصيل القضية الي أن المتهم اعترف أمام قاضي التحقيق بانه قام بتسليم قائمة اتصالات للبرلمانية السابقة “سليمة عثماني”، تلبية لطلبها بعدما التمست منه المساعدة للكشف عن شخص يضايقها في هاتفها النقال، الأمر الذي جعله يطلب من متعامل الهاتف النقال القائمة الهاتفية لهويات المتصلين بالمعنية، قبل أن يكتشف أن المتصل هو من جهاز أمني حساس بالدولة، مؤكدا المتهم أن العمل الذي قام بها كان بحسن نية، قبل أن تذكّره القاضية بأن هذا الإجراءات ليست من صلاحيته، وفيه طرق قانونية كان من الأجدر وبحكم وظيفته تنبيه البرلمانية لاتخاذها، وهذا بسماعها في محضر شكوى، ثم إحالتها على وكيل الجمهورية المختص إقليما للحصول على إذن .

مقالات ذات صلة

إغلاق