اختيارات المحررالأخبار الرئيسية

الوزير الأول الصحراوي يطالب الأمم المتحدة بتحديد تاريخ استفتاء تقرير المصير

افتتحت الخميس بقاعة المحاضرات لجامعة أمحمد بوقرة ببومرداس فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو الجمهورية العربية الصحراوية بمشاركة ما لا يقل عن 500 إطار و بحضور الوزير الأول الصحراوي عبد القادر الطالب عمر و أعضاء الحكومة الصحراوية و ممثلين عن مختلف هيئات البوليساريو.

وعرف حفل افتتاح هذه التظاهرة التي تنظم في طبعتها الثامنة حضور بعض سفراء الدول بالجزائر وشخصيات وطنية ورؤساء أحزاب و رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي إلى جانب باحثين جامعيين وهيئات و جمعيات المجتمع المدني الجزائري.

وتحمل هذه الفعالية التي ستتواصل إلى غاية 23 أغسطس الجاري اسم الشهيد الصحراوي سيدي حيذوك وتنظم تحت شعار ” تصميم ووفاء لعهد الشهداء “.

وبدأت الأشغال بمداخلات استهلها عبد القادر الطالب عمر الوزير الأول للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بكلمة افتتاحية أكد فيها على أهمية الارتقاء بوعي التنظيمات والمجتمعات نحو الأفضل من خلال طرح مواضيع و مناقشة قضايا الساعة داخليا و خارجيا في مثل هذه التظاهرات الصيفية.

وأضاف بأن الشعب الصحراوي و بعد أزيد من 44 سنة من نضاله المتواصل لنيل الاستقلال أبن عن صلابة و تماسك لحمته و تشبثه الكبير بأهدافه الوطنية رغم المؤامرات و الدسائس التي حاكها و يحيكها الأعداء و الشعب الصحراوي اليوم أكثر التفافا حول ممثله الشرعي و أقوى إجماعا حول ثوابته المقدسة و لم تزده السنون إلا قناعة بعدالة قضيته و استعداد للتضحية في سبيل نيل حريته.

وفي هذا الصدد طالب الوزير الأول الصحراوي الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي برفع حالة الجمود والمماطلة التي ينتهجها الاحتلال المغربي وتحديد رزنامة زمنية للمفاوضات وتحديد تاريخ استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي وايجاد آاليات حقيقية لمراقبة حقوق الانسان في المنطقة والغاء الاحكام المغربية الظالمة التي تعرض لها معتقلو اكديم ايزيك الذين لا ذنب لهم سوى المطالبة بحق تقرير المصير الذي تكفله المواثيق الدولية.

وبعدما فتح المجال لتدخل عدة شخصيات أشار السيد سعيد العياشي رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي في كلمته بالمناسبة إلى أن هذه الجامعة الصيفية تعد بمثابة منبر للإعلام و تبادل التجارب والتحاور حول مواضيع مختلفة تتعلق بكفاح و نضال الشعب الصحراوي.

كما تعد هذه الجامعة الصيفية يضيف السيد العياشي فرصة مواتية للتعبير عن تضامن الشعب الجزائري مع الشعب الصحراوي و تأكيد مطالبه التحررية الشرعية المدعمة من طرف عدة دول و منظمات عبر العالم والقانون الدولي و مناضلي العدالة.

وبعدما أشار إلى أنه “يستحيل على الشعب الجزائري أن يوافق على سياسة القمع التي يمارسها النظامالمغربي المحتل ضد الشعب الصحراوي” ذكر بأن “النزاع القائم في الصحراء الغربية ليس بين الجزائر و المغرب و إنما بين حركة تحررية هي جبهة البوليساريو و قوة مغربية محتلة.”

للإشارة يتضمن برنامج الجامعة الصيفية تنشيط ندوات فكرية و سياسية متنوعة و إلقاء محاضرات تتطرق لقضايا مختلفة ينشطها باحثون من عدة جامعات عبر الوطن.

مقالات ذات صلة

إغلاق