الأخبار الرئيسيةميديا

تركة ربراب ترهق مؤسسة الخبر وتدخلها في نفق مظلم

نقل مقر الجريدة إلى مبنى كابي سي بالعاشور

تعيش جريدة الخبر فصلا اخر من المعاناة بعد الاحداث التي عرفتها السنة الفارطة اثر محاولة رجل الاعمال يسعد ربراب شراء أسهم الشركة، حيث قرر مجلس ادارة الخبر نقل مقر الجريدة من مبنى حيدرة الى مقر “كابي سي” بعد إغلاقها .
ويعيش الصحفيون حالة من الترقب والخوف مما ستؤول اليه مؤسستهم، بعد ان تلقوا خبر نقلهم الى مقر “كابي سي” بالعاشور، واخلاء مقر الجريدة بعد ارغامهم على الرحيل لعجزهم على تسديد مبلغ رهن مقر حيدرة مقابل قرض لتمويل “كابي سي”، ووصول الآجال القانونية لذلك .
وانطلقت فصول معاناة الصحفيين عقب دخول رجل الاعمال يسعد ربراب على الخط، من خلال شراء اسهم الشركة مستغلا بذلك شح الموارد المالية المتأثرة بالتذبذب الذي عرفه سوق الاشهار في الجزائر خلال السنوات القليلة الفارطة .
ووجد الصحفيون انفسهم ضحية صراع سياسي يتصدر واجهته يسعد ربراب ممثلا لجناح معروف في دهاليز السلطة، حيث عرفت القضية تصعيدا غير مسبوق من خلال تأجيج الرأي العام ومحاولة تدويل القضية والإساءة لسمعة الجزائر وهذا في إطار أجندة مدروسة من أطراف أجنبية.
وتستفيد جريدة الخبر التي تعبر من المكاسب الوطنية التي لا يجوز التفريط فيها في الوقت الحالي من الاشهار الحكومي، كدعم لها من اجل تجاوز أزمتها المالية، والحفاظ على مكانة الجريدة من جهة وكذا قوت العديد من العائلات .

مقالات ذات صلة

إغلاق