الأخبار الرئيسيةالوطن

الرئيس الراحل بوضياف يهان في ولايته وفي شهر الثورة

ديلمي يستخف بأحد رموز الافلان التاريخيين

في سلوك بعيد كل البعد عن اخلاقيات العمل السياسي، أقدم عدد من الاحزاب السياسية بولاية المسيلة على تعليق ملصقات مرشحيهم للانتخابات المحلية، على ظهر النصب التذكاري الخاص بالرئيس الراحل وابن المنطقة محمد بوضياف والمتواجد بالمخرج الجنوبي لعاصمة الحضنة .

وتظهر صورة مرشح حزب الافلان ديلمي اسماعيل موشحة للنصب التذكاري، في خطوة تعكس استخفاف القائمين على شؤون الافلان بالمسيلة بمكانة الرجل الكبيرة في وجدان الشعب الجزائري، وقيمته الرمزية في تاريخ الجزائر، باعتباره احد مهندسي ثورة الفاتح نوفمبر المجيدة .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏ليل‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏سماء‏، و‏شجرة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

هذه الخطوة اثارت استياء نجل الرئيس الراحل، حيث دعا ناصر بوضياف في تصريحات لـ”الجزائر24 ” السلطات المحلية الى الاسراع في ازالة هذه الملصقات، منبها الى انه سيتنقل الى ولاية المسيلة من اجل نزعها بمفرده في حال تماطلت السلطات او الاحزاب المتسببة في هذه الفضيحة في نزعها .

ويعكس هذا الفعل عنجهية وقلة مسؤولية من طرف مرشح حزب جبهة التحرير الوطني، خاصة وان الرئيس الراحل محمد بوضياف احد القادة المؤسسين التاريخيين لهذا الحزب، مما يثير الكثير من التساؤلات حول اسباب هذا التصرف، وهل غابت الاماكن التي تعلق فيها الملصقات حتى يتم التجرؤ على تعليقها على ظهر النصب التذكاري .

وبالعودة الى النصب التذكاري جدد ناصر بوضياف انتقاده للهيئة التي يظهر عليها، مشيرا الى ان شكل المجسم لا يشبه والده الراحل محمد بوضياف، باعتباره بعيد عن المعايير المعمول بها ولا يشبه للسي الطيب الوطني، وهو الموضوع الذي اثاره موقع ” الجزائر ..” في مواضيع سابقة .

وعلى هذا الاساس طالب عدد من سكان مدينة المسيلة من السلطات المحلية بضرورة الإسراع بحذف هذا النصب التذكاري المتواجد بالمخرج الجنوبي للمدينة، باعتباره بعيد عن المعايير المعمول بها ولا يشبه للسي الطيب الوطني، واقترح هؤلاء على الوالي الاستنجاد بمختص محترف في تجسيد المجسمات ولكي يكون في مقام هذا الأخير الذي ضحى بالغالي والنفيس رفقة رفقائه لكي تنال الجزائر استقلالها .

نصب تذكاري مهين للرئيس الراحل محمد بوضياف بالمسيلة

مقالات ذات صلة

إغلاق