الأخبار الرئيسيةميديا

الحكومة تدعو ملاك الصحف الورقية لرفع أجور الصحفيين وتُعذرهم

عهد البحبوحة في منح الاشهار العمومي قد ولّى

أعذر وزير الاتصال، جمال كعوان، أصحاب الجرائد الورقية، بـ”نهاية عهد البحبوحة في منح الاشهار العمومي”، مؤكّدا أن الدولة ليست معنية بغلق أيّ جريدة بسبب “شح الموارد”، لأنّ “المسؤول عن التسيير هو مالكها.

أفاد كعوان، في تصريحات خلال مشاركته في منتدى جريدة “منبر الغرب”، اليوم، بولاية وهران، أنّ الدولة لن تتوقّف عن دعم الصحافة المكتوبة، غير أنه لن يكون كما كان عليه في السابق وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي مست الجزائر ومختلف القطاعات.

وأضاف الوزير في السياق ذاته، أنّ “دعم الدولة للصحافة لم يتوقف وحتى في الإشهار العمومي الذي كان دعما دائما للصحافة” مشيرا إلى أنه “بدون هذا الدعم الدائم للدولة ربما كان سيؤدي إلى غلق الصحف”. وأوضح أن “دعم الطبع لم يتغير منذ السنوات التسعينيات من القرن الماضي وهو نوع من الدعم غير المباشر”.

بخصوص صندوق دعم الصحافة، قال كعوان إنه حاليا في طور الانجاز ولكن لا تنتظرون بحبوحة جديدة فهو أداة دعم، مضيفا أن المسؤول على تسيير الصحف هو مالكها والعمال وليست الدولة مسؤولة على ازدهار وغلق الجريدة.

في سياق ذي صلة، دعا وزير الاتصال، الصحفيين ومديري الصحف إلى تطوير الأداء الإعلامي لجذب القراء والمعلنين، كما دعا ملاك الجرائد إلى منح أجور محترمة للصحفيين لأنه لا توجد كرامة الصحافة بدون كرامة الصحفي.

وقال وزير الاتصال إن الحكومة لا تفرّق بين الصحافة العمومية والخاصة والسلطات العمومية دعمت الصحافة وكذا إنشاء صحافة خاصة بدون انقطاع، مشيرا إلى أن الصحافة الخاصة التي أنشأت في السنوات التسعينيات من القرن الماضي بمساهمة وإعانة من الدولة كانت لها سلسلة من الامتيازات منها الإعفاءات الضريبية وشبه الضريبية والمقرات وتسبيقات عن الأجور وكذا تسبيقات مالية بخصوص الإشهار .

مقالات ذات صلة

إغلاق