الأخبار الرئيسيةالوطن

اللجنة المركزية تقصي بن زعيم وبلمداح وتبرّئ طليبة

طوت لجنة الانضباط لحزب جبهة التحرير الوطني، عملها، بعدما درست ملفات تسعة أعضاء من بينهم قيادات في الحزب، تحرّك ضدهم الأمين العام للحزب جمال ولد عباس.
وقررت لجنة الانضباط إقصاء عضوين بشكل نهائي من حزب جبهة التحرير الوطني، ويتعلق الأمر بكلّ من السيناتور عبد الوهاب بن زعيم، على خلفية مطالبته رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بعزل وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، في سياق تشنّج بينها وبين نقابة “السناباب” قبل أسابيع. يضاف إليه النائب بالمجلس الشعبي الوطني، نور الدين بلمداح، الذي استجاب لدعوة لجنة الانضباط، وذلك بسبب ترشحه في حزب سياسي آخر منافس، ويتعلق الأمر بالتجمع الوطني الجمهوري خلال الانتخابات التشريعية الماضية. ويضاف إلى هذين العضوين البارزين، أمين محافظة كلّ من الأغواط وبوسعادة سابقا.
وأنذرت اللجنة كلا من النائب السابق شريف ولد الحسين ومحافظ ولاية غيليزان وتيارت، فيما حكمت بالبراءة على النائب بهاء الدين طليبة، بعدما اتهم بتجاوز هياكل الحزب على خلفية إطلاقه التنسيقية الوطنية لدعم العهدة الخامسة، بالإضافة إلى عضو آخر باللجنة المركزية.
ورفعت لجنة الانضباط للأفلان، محضر عقوبات إلى الأمين العام للحزب، جمال ولد عباس، من أجل المصادقة عليه ومن ثمّ إحالتها على اللجنة المركزية التي من المنتظر أن تنعقد قبل شهر رمضان.

مقالات ذات صلة

إغلاق