الأخبار الرئيسيةالوطن

معارضو أويحيى يخرجون إلى العلن والأرندي على صفيح ساخن

أقدم أمين عام الأرندي، أحمد أويحيى، على إقصاء إطار بحزبه منتخب بالمجلس الشعبي الولائي لمستغانم، الأرندي لم يقدم قرائن واضحة استند إليها أويحيى في اتخاذ قراراه، سوى إشارة إلى إقدام المنتخب بن مانة العربي على ” زعزعة استقرار هيئات نظامية للتجمع الوطني الديمقراطي والعمل على تشتيت صفوفه والمساس بسمعته” .

ووفق الوثيقة التي تحمل توقيع أحمد أويحيى فان القرار جاء بناء على ” الأمين العام للحزب على تنفيذ محتوى لوائح المجلس الوطني بخصوص احترام الانضباط داخل هيئات الحزب، وتطبيقا لأحكام النظام الداخلي للحزب”وكذا “التصرفات المنسوبة لبن مانة العربي والمتمثلة في زعزعة استقرار هيئات نظامية للحزب والعمل على تشتيت صفوفه والمساس بسمعته” .

وفي موقف راديكالي قرر أمين عام الأرندي أن ” يقصى نهائيا من صفوف التجمع الوطني الديمقراطي بن مانة العربي منتخب عن الحزب بالمجلس الشعبي الولائي” في خطوة تعكس سياسة جديدة يحاول أن يرهب بها أويحيى معارضيه، أو يوحي للرأي العام انه متحكم في تسيير شؤون حزبه .

مقالات ذات صلة

إغلاق