الأخبار الرئيسيةميديا

مقابل 14 مليار.. سولكينغ يمنح قطر تأشيرة دخول الى الجزائر

كان المغني المشهور سولكينغ على وشك توقيع عقد مع متعامل الهاتف (جازي) لاحياء حفل موسيقي بالجزائر بناء على اتفاق مسبق جاء تتويجا لسلسلة لقاءات جمعت الفنان بالشركة .
غير أن طارئا لم يكن في الحسبان افسد الصفقة بعد دخول (الشكارة) القطرية على الخط عبر ذراع الاتصالات المتمثل في شركة اوريدو الأم، إذ نجحت اوريدو في إغراء المغني بمبلغ مالي تخطى حدود المعقول .

وتعهدت شركة اوريدو بمنح سولكينغ مبلغ مالي قدره 700 الف اورو ما يعادل ( 14 مليار سنتيم) تطبيقا لبنود الاتفاق، منها 300 الف أورو خاصة بالحفل و400 الف أورو كحقوق للصورة.

بهذه المناورة، تحاول قطر حشر أنفها في الشأن الداخلي الجزائري المضطرب سياسيا منذ اندلاع الحراك الشعبي في 22 فبراير بتوظيف المال القطري لشراء ذمة سولكينغ الذي يحظى بقاعدة شعبية .

هذه الأموال المعتبرة التي ضختها في حساب سولكينغ، ليس الغرض منها تسويق منتج شركة اوريدو كما تزعم إدارة الشركة، بل هذه الخطوة يراد منها التأثير في الواقع الجزائري باستغلال شعبية المغني.

وعلى الارجح، أن مخطط قطر بإفساد صفقة جازي وخطف سولكينغ ليست بريئة، ويبدو أنها ترمي إلى تمرير رسائل إلى الداخل بأن لها يد في الوضع المتوثر ورسالة الى الخارج بانها فاعل مؤثر في الجزائر .

وما يعزز هذه الفرضية أن قطر حاولت في العديد من المناسبات إيجاد موطئ قدم لها في الجزائر لكن محاولاتها باءت بالفشل لذا جنحت إلى المال لاستثمار شهرة سولكينغ.

امام هذا الوضع، تبقى السلطات في البلاد في موقع المتفرج ولحد الساعة لم تتحرك لأبطال المساعي القطرية بشكل يتناقض تماما مع محتوى الحاضر .

مقالات ذات صلة

luxury clone

إغلاق