بكل حرية

رسالة من صحراوي الى جزائري

إليك اخي الجزائري .
كانت بالفعل أرض الجزائر دائما مثل ماضيها بعهدها مع دماء الشهداء ، لقد امتزج اليوم على أرض المليون و نصف المليون شهيد دماء ثورة ماي الخالدة و اول نوفمبر المجيدة .
نعم أخي الجزائري العزيز .
تقاسمنا نحن الصحراويون و الجزائريون الخبز و السكر و الملح.
و تقاسمنا الاسبيرين و الأكسجين.
و تقاسمنا القليل و الكثير
نعم أخي الجزائري
في سنوات الجمر و القصف بالنابالم و الفسفور لم تحتضنا إلا الجزائر و رحبت بنا ولاية تندوف
نعم تقاسمنا نحن الطلبة معكم أيها الجزائريون الدفاتر و الأقلام و الطاولات
و تقاسمنا الأقسام و المدرجات في الجامعة و تقاسمنا أيضا البحوث والدراسات.

نعم أخي الجزائري
لقد تقاسمنا معكم في الابتدائي و المتوسط قاعات المذاكرة و مطاعم الداخليات

نعم أخي الجزائري لقد وفرت لنا الجزائر كطلبة حافلاتها من حاسي مماش و عين البل و ابريدة و الأبيض سيدي الشيخ و لبنود و حتى في طور الجامعة وفرت كل الإمكانيات من نقل في الطائرات و الحافلات.

نعم تقاسم مرضانا و مرضاكم نفس الأنسولين و الباراسيتامول.
و تقاسمنا في عين النعجة قاعات العلاج بل و تم تقديم مرضانا على مرضاكم في أوقات مختلفة .
نعم أخي الجزائري
لقد عاش الصحراويون و الجزائريون أربعة عقود من الزمن و برهنت الجزائر مرة أخرى على أن ارضها في الماضي و الحاضر لها دين و عهد بدماء الشهداء ، لن ينسى الصحراويون كرم شعبكم و إخلاص جيشكم و وفاء دولتكم لعهد الشهداء .

في هذا يوم الجمعة و برحيل 257 شهيدا إلى دار الخلود نترحم جميعا على تلك الأرواح النبيلة الطاهرة نبل قضية شعبنا و وفاء شعبكم المخلص .
رحم الله شهداء الجزائر و الصحراء الغربية

بواسطة
كبادة حمد السيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق