بكل حريةرياضة

له المجد ولهم الخذلان

في كل مرة يكون فيها محرز امام فرصة دخول التاريخ الا وتجد أبناء جلدته أول من يخذله ويدير ظهره له، والغريب في كل مرة يتحججون بالاحترافية وانهم ليسوا متعصبين او جهويين وانهم يقدمون اصواتهم بناءا على الواقع وفقط.

ولان قلوبهم مريضة وانتمائهم للأشخاص وليس للوطن فانهم لن ينتخبوا محرز ولن يفرحوا لو فاز لان مشكلتهم ليست مع اللاعب، لكن اي فوز او نجاح ليس له طعم ولا ريحة، ولو لم تتغير خارطة الكرة لمنحوا اصواتهم لمحرز وفوقها بوسة كما يقولوا المصريين.

مهما كان، نحن نحب منتخبنا الوطني، وفخورون بكل اللاعبين اينما ولدوا واينما يلعبون، أي نعم ننتقدهم مرات فلا أحد فوق النقد مهما كان اسمه، لكن سندعمهم ونكون سندهم ونتابعهم بشغف ونشجعهم مهما كانت الظروف سواءا هم في قمة المجد او يعافرون الحياة كما نفعل نحن، ولستقط الاحترافية والبراغماتية والخزعبلية والخرشوفية وليحيا محرز وعطال وغولام وماندي وكل اللاعبين، فليس كل يوم عيد وليست كل منافسة على ألقاب شخصية تضم جزائريين، فقد عشنا سنوات على ماضي كرة بلومي الذهبية ولا نريد ان نبقى نعيش على جائزة يتيمة وسندعم كل مترشح، ليس من أجله بل من أجل الجزائر.

مقالات ذات صلة

إغلاق