الأخبار الرئيسيةالجزائر قبل قليل

لويزة حنون :قانون العقوبات المصوت عليه مؤخرا “هدية في شكل خدعة”

فتحت الأمينة العامة لحزب العمال، النار على وزير العدل، منتقدة تحوله إلى “مفتي” عندما يتعلق الأمر بالمرأة، كما وصفت الأحزاب الإسلامية بـ”الظلاميين” لأنهم اختبئوا خلف الدين. فيما دافعت عن تدخل الجيش في عين صالح وقالت أنه “كان طبقا لمهامه”.

وقالت زعيمة حزب العمال، لويزة حنون، في ندوة صحفية نظمتها اليوم، إن قانون العقوبات المصوت عليه مؤخرا “هدية في شكل خدعة”، وانتقدت الأحزاب الإسلامية التي وصفتهم بـ”الظلاميين”، لأنهم اختبئوا وراء الدين عندما تعلق الأمر بقانون العقوبات وبالمرأة.

كما لم تتوانى في فتح النار على وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح، الذي “انتحل صفة المفتي”، وقالت في حقه “عندما يتعلق الأمر بالمرأة يبرر الاضطهاد بالدين وينتحل الوزير صفة المفتي من خلال تصريحاته”. واعتبرت حنون قانون العقوبات في نسخته الجديدة يحمل “الرجعية والظلامية”، ورغم ما وصفته بالإجراءات الردعية التي جاءت في قانون العقوبات ولكن –حسبها- هناك ما يسمى بـ”الصفح وهذا الذي لا يجب أن يكون”. وقالت حنون أن قانون العقوبات المعدل مؤخرا “يشرعن للعنف ولا يتطرق لجميع أشكاله”، وبررت امتناع حزبها عن التصويت “لأن هناك من يستفيد من القانون ولا يمكن أن تصوت بنعم لأن القانون يشرعن للعنف”.

وفيما يتعلق بتدخل الجيش في عين صالح، قالت حنون أن تدخل الجيش “كان طبقا لمهامه” لأن الأمر –حسب حنون- يتعلق بولاية حدودية وحماية المنشآت. كما عادت لقضية الملاسنات التي دارت بينها وبين الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، وقالت “لا أملك أي خلاف شخصي مع الأمين العام للأفلان إنما الخلاف هو في المواقف بين الحزبين وهذا طبيعي”، وأضافت “كما أن تهجمه على شخصي كان لابد أن الرد عليه”.

مقالات ذات صلة

إغلاق