الجزائر قبل قليل

منع مديـري المؤسسات التربوية من توجيه توبيخات أو إنذارات للأساتذة

قامت وزارة التربية والتعليم بارسال تعليمات إلى مديري المؤسسات التربوية، بالكف عن توجيه عقوبات التوبيخ الكتابي والإنذار أو التنبيه للموظفين، وذلك بسبب عدم قانونية ذلك الأمر.

وشدّدت مديريات التربية في التعليمة المرسلة من طرف الوزارة ، على ضرورة التوقف عن إصدار العقوبات من طرف مديري التربية في حق الموظفين، مشيرة إلى أن الوصاية قد تلقت العديد من الشكاوى عن طريق النقابات، تؤكد تعرض مختلف الموظفين في القطاع لعقوبات إدارية من الدرجة الأولى من طرف مديري المؤسسات التربوية من دون وجه حق وإدراجها في ملفات الموظفين الإدارية.

وأصدرت المديريات تعليمات شديدة اللهجة لمديري المؤسسات للأطوار الثلاثة، تؤكد عدم أحقيتهم بتوجيه أي عقوبة إدارية للموظفين وعدم قانونية هذه العقوبات في ملفاتهم، مؤكدة أنها تعتبر لاغية، مطالبة المديرين بالعودة إلى الوصاية في حال تسجيل أي أخطاء من طرف الموظفين.

وأكدت ذات التعليمات، أن السلطة الوحيدة المخولة بتوجيه عقوبات إدارية من الدرجة الأولى للموظفين على غرار الإنذار والتنبيه والتوبيخ الكتابي، يتم إصدارها عن السلطة التي تملك صلاحية التعيين، وهي مديريات التربية من خلال مفتشيها للمواد أو عبر تقارير المديرين.

مقالات ذات صلة

إغلاق