الجزائر قبل قليل

تصدعات في صفوف الارندي بميلة

أنباء عن طموح شقيق رئيس المكتب الولائي لعضوية السينا قريبا...

يبدو ان الارندي بولاية ميلة يعيش على صفيح ساخن بعد النتائج المخيبة في الانتخابات الاخيرة وفقدانه لعدد من المجالس المنتخبة اولها المجلس الشعبي الولائي ،وهذا وسط حالات التعصب و العنت من قبل رجل الاعمال والامين الولائي للحزب النائب بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية ميلة طورشي بوجمعة الذي اكد غالبية المناضلين انه حول الحزب الى ملكية خاصة

حيث انه رغم النتائج التي خيبت ظنون المناضلين بالولاية الى ان رئيس المكتب الولائي يسعى الى ترشيح شقيقه عضوية مجلس الامة ضمن انتخابات التجديد النصفي لاعضاء الغرفة العليا بالبرلمان الأمر الذي اثار حفيظة المناضلين مطالبين احمد اويحي بضرورة التدخل واعادة هيكلة الحزب على مستوى الولاية في الوقت الذي تحدثت بعض الاوساط عن التحضير لاستقالة جماعية من الارندي بولاية ميلة في حال بقيت الاوضاع على حالها .

هذا وذكرت مصادرنا من داخل التجمع الوطني الديمقراطي بميلة ان مكانة الارندي تراجعت بهذه الولاية الشرقية من الوطن ،نظرا لتعامل الامين الولائي في كيفية اعداد القوائم الاسمية للمترشحين التي تضمنت اسماء لمتابعين على مستوى الجهات القضائية واخرون نشطوا حملات انتخابية لصالح الافلان خلال التشريعيات الماضية .

من جهتها يسعى مناضلين في الحزب الى سحب البساط من تحت اقدام النائب بالمجلس الشعبي الوطني طورشي بوجمعة وبقية اعضاء المكتب الولائي في ظل سياسة الكيل بمكيالين التي يمارسها رجل الاعمال و المتحكم في قاطرة الارندي بميلة ،و الذي يرى بعض المناضلين انه يستغل ثقة الامين العام للتجمع الوطني الديموقراطي احمد اويحي التي وضعها في شخصه رغم الخيبات المتكررة في كل المواعيد الانتخابية فهل يتدخل احمد اويحي لانقاذ حزبه بولاية ميلة من زلزال محتمل يفكك قواعده ويجعلهم في قبضة غريمه الافالان الذي يسابق الزمن من اجل التربع على الساحة السياسية لسنوات طوال ،ام تبقى دار لقمان على حالها في ظل الصمت المطبق من قبل الامين العام للارندي خلال هذه الفترات الاخيرة ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق