الجزائر قبل قليل

جبهة التغيير تتراجع عن دعم بن فليس

على غير ماكان متوقعا، قررت جبهة التغيير عدم دعم المرشح الحر للانتخابات الرئاسية علي بن فليس، رغم حديث رئيس الحزب عبد المحيد مناصرة في أكثر من مناسبة أن بن فليس “هو المرشح الأقرب للتوافق”، حيث دعا الحزب المنشق عن حمس، إلى المشاركة في الانتخابات لكن بالتصويت بالورقة البيضاء.
وأوضح مناصرة، خلال منتدى نساء التغيير أن مجلس شورى الجبهة اجتمع الخميس الماضي خرج بقرار المشاركة بالورقة البيضاء “كاحتجاج على مصادرة إرادة الشعب والإرادة في التزوير وهي أيضا ضد حرمان الشعب الجزائري من ممارسة حقه في تغيير حكامه”، مبرزا أن هذا الموقف “ليس ضد أي شخص”. وتابع قائلا “رغم ذلك نتمنى أن تبقى الانتخابات نزيهة لأنها الفرصة الأخيرة لدخول الجزائر مرحلة انتقالية”، مضيفا أنه “منذ 10 أشهر ونحن ننادي بالتوافق كبديل لسياسة الشقاق وتمنينا أن يحدث ذلك من خلال الانتخابات لكن الإدارة بجميع أجهزتها تعمل على إفساد الانتخابات”.
كما شدد على ضرورة التفكير في ما سماه “البدائل السلمية التوافقية” للخروج من الوضع الذي تعرفه البلاد “خاصة بعد أن زادت الانتخابات في تأزيم الوضع بدلا من أن تكون الحل”. لكن مناصرة لم يتحدث عن الأسباب الحقيقية التي أدت بحزبه إلى عدم دعم المرشح علي بن فليس، وهل الأمر يتعلق بعدم قطع “شعرة معاوية” التي بينه وبين السلطة التي قد تغفر للحزب عدم مساندة بوتفليقة لكنها لن تغفر له دعم بن فليس، أم أن الأمر يتعلق بفشل التفاوض مع هذا المرشح؟
للتذكير، فإن جبهة التغيير هي الحزب الثاني الذي دعا إلى المشاركة في الرئاسيات والتصويت بورقة بيضاء، بعد حزب “الحرية والعدالة” لمحمد السعيد.

مقالات ذات صلة

إغلاق