الجزائر قبل قليلالوطن

بنــك الجــزائر يعتمــد سعــر الصـــرف المتــداول في الســكــوار

أكد النائب، عبد الكريم منصوري، في مداخلته، في الجلسة العلنية المخصصة لمناقشة التقرير التقييمي الخاص بالتطورات الإقتصادية والنقدية للجزائر أمام محافظ بنك الجزائر، محمد لكصاسي،  أن الخطأ الذي وقع فيه البنك هو اعتماد الأسعار المتداولة في السوق السوداء عوض السعر الحقيقي للصرف. وقد تم التفطن لهذا الخطأ في الصفحة الـ79 من التقرير، أين تمت الإشارة إلى أن سعر الصرف الشهري لنهاية الفترة للدينار الجزائري مقابل الدولار قد بلغ أقصى قيمة وقدر بـ81.4128 دينار لـ1 دولار في نهاية سبتمبر 2013، مقابل قيمة عليا بـ 81.9104 دينار لـ1 دولار في نهاية جويلية 2012، متنقلا من 102.1627 دينار في 2012 إلى 105.4374 دينار لـ1 دولار في نهاية 2013. وحسب النائب، كريم منصوري، الذي اكتشف الفضيحة، فإن القيمة الأخيرة المعلن عنها من طرف بنك الجزائر في التقرير محل المناقشة من طرف نواب الغرفة السفلى، لم يبلغها في وقت سابق الصرف، وإنما تم تسجيلها في السوق السوداء، وهو ما اعتبرهخطأ فادحا وقع فيه البنك حين راح يستدل في مقارنته بما هو متداولا في السوق السوداء وكأن البنك يعترف بطريقة غير مباشرة بهذا النوع من الأسواق. ومقابل ذلك، أكد نواب المجلس الشعبي الوطني في مداخلاتهم، على أهمية تنظيم السوق السوداء لسعر الصرف من خلال منح الاعتماد للمشرفين على العملية وتمكينهم من فتح مكاتب مقابل تحديد هامش الربح، حتى تتمكن بذلك الحكومة من القضاء على هاته الأسواق التي تتحكم في جيوب الجزائريين بطريقة غير قانونية، كما طالبوا برفع قيمة منح السفر حتى يتمكن المواطن الجزائر من السفر والعلاج بالخارج وغيرها من الأمور الأخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق