الأخبار الرئيسيةميديا

كذبة أفريل : تداول إعلامي خاطئ واشاعات لا حصر لها تنتشر في ظرف قصير

يعود تاريخ كذبة الأول من أفريل الى زمن بعيد حيث كان في بداياته الأولى ومنذ أن كان عادة أوروبية أو هندية أو فرنسية الانطلاقة- حيث اختلفت الآراء في أصله – إلى حين انتشاره يعتمد على روح الفكاهة والدعابة الى أنه وبمرور الوقت تغير الوضع وصار يوما لنشر الاشاعات والأكاذيب والأخبار الخاطئة فصرنا نرى فنانين ينشرون أخبارا خاطئة عن أنفسهم عبر صفحات التواصل الاجتماعي وإعلام ينشر أخبار كاذبة في أمور لا يجوز العبث فيها و أناس ينشرون اشاعات حيال مواقفهم وأنفسهم لأغراض متعددة .

فنانون يطلقون اشاعات عن أنفسهم

نشرت منذ ساعات قليلة الفنانة المصرية غادة عبدالرازق عبر حسابها الشخصي خبرا مفاده أنها قررت اعتزال الفن والتمثيل هذا الطرح الذي أثار التساؤلات حول صحته من عدمه في ظل عدم كشف الفنانة حد الساعة عن أي تفاصيل حول المنشور.
وفي الوسط الغنائي نشرت الفنانة ديانا حداد عبر حساب التويتر منشورا حمل العبارة:”أنا بكره جمهوي” طبعا الكل ربط المنشور بكذبة أفريل وأن الفنانة لا تقصد سوى المزاح مع جمهورها .

الكذبة بين المزاح والوعد

وبالعودة الى الوسط الفني وتعامله مع الحدث في سنوات فارطة نجد أنهم كانوا يقومون بنفس التصرفات والخروج بتصريحات حيث أنه عام 96 نشر الفنان هاني شاكر عبر وسائل الاعلام أنه سيعتزل الفن إلا أن ذلك لم يحدث ومنها الوعد الذي قطعه عمرو دياب حين فاز بجائزة ميوزك وورلد وصرح أمام الجميع بأنه سيبني مستشفى الا أن الأمر لم يكن سوى مزحة من قبله وهو من يعد أمرا وتصرفا مشينا وغير أخلاقي.

2015-04-01_161235
اعلام يتاجر بالمناسبة

من أبرز ما ورد في وسائل الاعلام الجزائرية اليوم هو الخبر الذي نشره موقع النهار حيث نقلت فيه قرار وزارة التربية الوطنية الغاء شهادة البكالوريا لجوان 2015 بعد عقد ندوة مستعجلة ومصغرة وذلك دون الاشارة الى أن الخبر هو سمكة أفريل الا في خبر ثان مفند جاء تحت عنوان :”نجاح ادارة الموقع في ايقاع 40 ألف شخص في فخ سمكة أفريل” وهذا ما يعد خرقا للمهنية و لشرط مصداقية ونزاهة الاعلام الذي يفترض أنه يهدف لتنوير الرأي العام لا التلاعب بالمشاعر .

 

حنان مهدي

مقالات ذات صلة

إغلاق