الأخبار الرئيسيةتيلي - كوموندميديا

النهار تثير الاستياء وتتسبب في غلق الكثير من قنوات اليوتيوب الشهيرة

أثارت قناة النهار مؤخرا استياء الكثيرين من أصحاب الحسابات على قناة اليوتيوب وذلك على اثر انتهاجها لسياسة التبليغ على كل من يقوم بنقل مواد اعلامية من انتاجها نشرتها على موقعها في اليوتيوب بحجة حفظ الحقوق هذا ما أدى الى اغلاق المئات من الحسابات و تلقيها لابلاغات وانذارت كتابية من إدارة الموقع بالغلق النهائي في حال استمرارهم بنقل المواد من القناة الآنفة الذكر . وحسب الخبير التقني الياس حديبي فإن هذا التصرف يعكس قلة احترافية لمسيري القناة وأن حججها ليست سوى محاولة لشن حملة على حسابات الجزائريين النشطة والتي تتفوق على موقع القناة بحد ذاتها وذلك للأسباب التالية حسبه :

 

جهل بقوانين الخرق لليوتيوب !

يرى محدثنا أن مسيري القناة أخطأوا في اتخاذ هذه الخطوة لأنه يجب التفرقة بين مشاركة الرابط واعادة النشر على الأنترنت مع الحفاظ على المصدر الحقيقي للمادة المنتجة و الاشارة الى شعاره وبين الحقوق المحفوظة وسرقة الحقوق فالسر هنا يكمن على مستوى المصطلحات لأن السرقة وانتهاك حقوق الانتاج تحدث فقط لو تم نزع شعار القناة من المحتوى بشكل نهائي أو تم تبديل اسم المنتج لحظتها يمكنها أن تتخذ اجراءات قانونية وترسل تبليغات ضد الناشر بدعوى السرقة أما عدا ذلك فليس من حقها أن ترسل ابلاغات ضد القنوات التي لم ترتكب أي ذنب يؤكد أنها سرقت المحتوى ونسبته اليها .

11275613_1587191528216170_1118085611_o

موقع فريد19 الرياضي

…في عداد كان !! يضيف الخبير التقني أن قناة فريد 19 الرياضي على اليوتيوب التابعة لموقع الجزائر24 معروفة بتغطيتها الرياضية الآنية وكانت تشهد متابعة حوالي 140 ألف شخص و أكثر من 39 مليون مشاهدة وهو رقم ضخم بالمقارنة مع متابعي قناة النهار و قد أغلقت بسبب نقل واعادة نشر لمحتوى خاص بقناة النهار دون انتهاك لحقوق الملكية والانتاج للقناة الاعلامية وهذا ما لم يهضمه واعتبره عارا يطيح بمكانة القناة التلفزيونية لأنه صدر بشكل تلقائي من مؤسسة اعلامية يفترض أن تكون اكثر احترافية ولا تقع في أخطاء سخيفة فماذنب قناة ذات متابعة كبيرة أن تحذف بشكل نهائي فقط لأنها نشرت مقطع صغير من انتاج القناة فيقول :” إعادة النشر مع الاشارة للمصدر هو تسويق للمنتج يصب لصالحهم لكنهم لم يعرفوا كيف يستغلوه للأسف

” استنساخ لتجربة كنال بلوس !!

ودعما لرأيه يضيف :” احتجاجات كثيرة طالت القناة عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتوقف سياستها التعسفية على خلفية اغلاق مئات المواقع بحجة حفظ الحقوق فالخطوة غير المحسوبة للقناة التلفزيونية ليست سوى محاولة لاستنساخ فكرة كنال بلوس وغيرها من المحطات العالمية لكن ما يجهله مسيري القناة أن تلك القنوات معروفة بتغطية مباريات محفوظة الحقوق ولم تقدم عليها فيما يتعلق بالبرامج العادية وبالتالي فاعادة النشر والتداول مسموح به .. كما أنه من الغريب أن نرى حسابات لشخصيات و أحزاب سياسية تغلق فقط لذات السبب !!

“. اختراع فاشل ..!

ويختم الخبير التقني بالتعبير عن رأيه أن تلك الخطوة المنتهجة قد يحسبونها اختراع جديد لم يسبقهم اليه أحد لكنه ليس مجرد خدمة بسيطة معروفة للعام والخاص و الاستغلال الأمثل لها وامكانية تطبيقها تصلح لكن ضمن نطاقات أخرى وليس كما استغلته قناة النهار .

حنان مهدي

مقالات ذات صلة

إغلاق