ميديا

أكثر من 80 مليار سنتيم ميزانية برامج التلفزة الوطنية في رمضان ولكن…

على ما يبدو لا يزال التلفزيون العمومي الجزائري بمختلف قنواته ، يعاني الأمرين لمراجعة تأخره الفاضح في مواكبة التطورات الحاصلة في قطاع السمعي البصري ، فبعد نهاية الشهر الفضيل باشرت مصالحه تقييم شبكة البرامج التي تم عرضها على المشاهد الجزائري طيلة 30 يوما، ورغم إجماع أهل الإختصاص على تحسن نوعية البرامج المعروضة بالمقارنة مع السنوات الفارطة ، غير أن لعنة تذيل الترتيب في تصنيفات نسب المشاهدة لا تزال تطارد التلفزيون العمومي بالرغم من الأظرفة المالية الضخمة المخصصة للإنتاج أضف لذلك الإستنجاد بمخرجين عرب لإثراء الشبكة البرامجية ، كل هذا من أجل إستعطاف المشاهد الجزائري الذي فر في السنوات الأخيرة إلى القنوات الخاصة بحثا عن أعمال تصوّر واقعه ويومياته بكل عفوية بعيدا عن التصنع والإبتذال ، وعلى هذا يبقى التساؤل يطرح نفسه : هل أزمة التلفزيون العمومي هي أزمة سيولة أم أزمة محتوى ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق