ميديا

الإستعانة بمختصي تجميل من إيران لأبطال فيلم إبن باديس

سيكون المشاهد الجزائري والعربي على موعد مع أحد أضخم الإنتاجات السينمائية ، ويتعلق الأمر بالفيلم الذي يجسد حياة العلّامة عبد الحميد ابن باديس ، والمرتقب صدوره في السنة المقبلة ، إخراج الفيلم أسنِد إلى المخرج السوري باسل الخطيب الذي وعد بتقديم عمل يليق بمقام العلّامة ، ولعل ما شد إنتباه أسرة الفيلم وحتى المراقبين لكواليس التصوير الذي إنطلق مؤخرا ، هو ذلك الشبه الكبير الذي ظهرت به شخصيات الفيلم مع الشخصيات الواقعية وخاصة شخصية ابن باديس ، حيث إستعان المنتجون بطاقم تجميل من إيران مختص في اللحى وتجميل الشخصيات التاريخية ، ومن أجل ذلك إستعمل الطاقم بعض الصور المتوفرة لابن باديس بمعية أهم مناضلي جمعية العلماء المسلمين كمرجعية له، دون أن ينسى صوره العائلية ،حيث سهر الفريق على رسم أدق تفاصيل الملامح والوجه رغم أن البطل الذي أسند له دور العلّامة هو الفنان الشاب “يوسف سحيري” المعروف لدى الجميع ببشرته البيضاء وشعره الذي يميل للأشقر ، لدرجة أن أسرة الفيلم وبعض أعضاء جمعية العلماء المسلمين الحاليين , ذهلوا من مدى براعة المختصين الإيرانيين الذين جسدوا شبها كبيرا بين “يوسف سحيري” مع شخصية “إبن باديس” , وهو ما يرشح الفيلم لصنع الحدث ، خاصة وأنه يتناول حياة رائد الإصلاح في الجزائر ، وعلى هذا يبقى المخرج “باسل الخطيب ” مطالبا بإنجاح العمل إرضاءا للجميع ، خاصة بعض الأطراف آلتي عارضت بشدة فكرة إسناد إخراج الفيلم للمشارقة ، فهل سيوفّق المخرج في عمله أم لا ؟ ، هذا ما سنعرفه بعد صدور الفيلم . 

مقالات ذات صلة

إغلاق