ميديا

الجزائرية وان تختطف برنامج هذه حياتي للإعلامي توفيق فضيل … الشروق تخسر الرهان

كشفت مصادر مؤكدة “للجزائر “24 ان ادارة الجزائرية وان تمكنت اخيرا من الاستحواذ على برنامج “هذه حياتي” للصحفي المتالق توفيق فضيل هذه الحصة التلفزيونية التي بثت لمدة اربع سنوات عبر قناة الشروق بعدما حقق نجاحا باهرا حيث كان هذا البرنامج الاكثر متابعة على قناة “الشروق”، البرنامج تمكن و في ظرف وجيز من كسب جمهور عريض من خلال استضافته لعدة شخصيات سياسية ذات الوزن الثقيل بالاضافة الى اسماء رياضية وفنية وعلماء و مفكرين جزائريين تركو بصمتهم في صفحات العلم والمعرفة الى جانب التطرق الى حياة ومسيرة شخصيات اخرى اختطفها الموت مثل الرئيس الراحل محمد بوضياف و المدرب السابق للمنتخب الوطني البرنامج عمد الى التطرق بالتفصيل الى اهم النقاط المتعلقة بحياة عديد الشخصيات والنجوم في الفن و السياسة عبر برنامج “هذه حياتي” .

الجزائرية وان دخلت منذ فترة في مفاوضات مع معد ومنتج ومقدم البرنامج الصحفي توفيق فضيل من اجل اضافته على شبكتها البرامجية التي يبدوانها اعتمدت فيها على المضمون قبل الشكل لكسب الجمهور وتسجيل اكبر متابعة من خلال البرامج الهادفة التي تتناول مواضيع وقضايا لم يسبق لأي قناة تلفزيونية التطرق إليها هذا كما كشفت مصادر “الجزائر 24” ان الصحفي توفيق فضيل سيدخل ببرنامجه “هذه حياتي ” في ثوب جديد دون الاخلال بمضمونها خصوصا ان هذه الحصة التلفزيونية التي كانت تبث عبر الشروق دخلت بيوت كل الجزائريين دون استثناء عبر حلقاتها المختلفة في ضيوفها حيث استطاعت ان تطرق ابواب عدة بيوت لشخصيات تركت اثرها في قلوب الجزائريين منها زيارة عائلة الشيخ محفوظ نحناح ” و شيخ المدربين الجزائريين ” عبد الحميد كرمالي ” وعائلة اول شهيد بالمقصلة ” احمد زبانة ” وعميد الشرطة ومحبوب الجماهير ” عمي أحمد بوصوف ” والعالم الجزائري ” كمال يوسف التومي ” الذي يعتبر اكبر عالم في علم النانو والميكانيك في امريكا ,,, وعائلتا الرئيسين ” بن بلة ” و بوضياف ” الامر الذي جعل البرنامج يسيل لعاب عدد من الفضائيات الجزائرية بالنظر الى الاهداف التي حققها في فترة لا تتعدى الثلاث سنوات متتالية .

الصحفي توفيق فضيل بعد النجاحات التي حققها برنامجه التلفزيوني عبر قناة الشروق نظم ايضا عدة مبادرات تضامنية مختلفة منها جمع مبالغ مالية معتبرة لفائدة المرضى و المحتاجين مما ساهم في نجوميته وكسب ود واحترام الجمهور الجزائري.

هذا كما قدم الصحفي توفيق فضيل عدة اعمال تلفزيونية كلها حققت رواجا اعلاميا كبيرا اكثرها بيعت لمؤسسة التلفزيون الجزائري ابرزها سلسلات “سيت كووم” و”سكاتشات “الى جانب ” ظواهر وسلوكات ” لشهر رمضان من سنة 1994 الى غاية سنة 1997 والتي شارك في من بطولتها عدد من نجون الفن والكوميديا الجزائرية منهم لخضر بوخرص وصالح اوقروت وحميد عاشوري ومدني مسلم هذا فضلا عن تاسيسه لجريدة كريستال” سنة 1994 والتي حققت انتشارا واسعا واصبحت الاكثر مبيعا في تلك الفترة الامنية الصعبة وفي سنة1996 قام توفيق فضيل بتاسيس جريدة شبابية تحت اسم ” عيون ” فيما اصبح بعدها مباشرة مديرا عاما مسؤولا للنشر لجريدة ” الساخر” الكاريكاتيرية السياسية الساخرة هذه الاعمال و النشاطات الاعلامية و الفنية كلها تعتبر رصيدا كبيرا للاعلامي توفيق فضيل اهلته لاعداد اعمال اخرى اضحت تنافس اكبر القنوات العربية من خلال استقطاب عدد معتبر من المشاهدين الجزائرين داخل وخارج الوطن .

يبدو ان الصفقة التي حازت عليها “قناة الجزائرية وان” تعد بمثابة الضربة القوية للشروق حيث فقدت برنامجا حقق نجاحات عديدة في كثير المناسبات الى جانب تحول كل المشاهدين الى متابعته عبر “الجزائرية وان “مما يؤشر مجددا الى ان هزات اخرى تنتظر الشروق في الافق القريب تحقيق اكبر عدد من نسب المشاهدة” للجزائرية وان “

مقالات ذات صلة

إغلاق