ميديا

هل سيتم دمج قناتي الجزائرية والبلاد ؟

نقلت مصادر مطلعة بشؤون المجال الإعلامي لـ”الجزائر 24″ أن ملاك الجزائرية بادروا إلى الدخول في رأس مال قناة البلاد، المملوكة للقيادي في حزب تاج “محمد جمعة”، وأكدت نفس المصادر أن الأمر لا يزال قيد السرية، ولم تفصح عن طبيعة هذه الصفقة، إن كانت شراء لجميع الأسهم أو الدخول في رأس المال بشكل جزئي .

ولم يتضح الأمر بعد حول الاتجاه الإعلامي الذي ستتبعه القناتان بما أنهما لمالك واحد بعد هذا الاتفاق، فهل ستحافظ قناة البلاد على خطها كقناة إخبارية فيما ستتخصص قناة الجزائرية كقناة عامة موضوعاتية، مما سيشتت الأمر على مسؤولي القناة بما أن لكل واحدة منهما خطا إعلاميا خاصا بها، فالبلاد محسوبة على التيار الإسلامي، وقناة الجزائرية تعتبر قناة أكثر انفتاحا وتحررا .

ودون النظر في الجانب الإعلامي والمهني الذي ستتبعه، تحيلنا الوضعية المالية الصعبة التي تعيشها قناة الجزائرية عن الجدوى من الإقدام على شراء قناة البلاد، مع العلم أن صحفيي وعمال قناة الجزائرية لم يتقاضوا أجورهم لمدة تجاوزت الشهرين، مما سيهدد بنجاح الصفقة، خاصة وان شهر رمضان الكريم على الأبواب، وهو ما يتطلب غلافا ماليا كبيرا وإستراتيجية مبنية على الوضوح .

وانتقلت مؤخرا قناة البلاد إلى مقرها الجديد الكائن بمحاذاة مقر الأرشيف الوطني ببئر خادم، هذا المقر يضم استوديوهات جديدة مجهزة، استمر ترميمه طيلة سنة، هذه البناية الجديدة اشترتها قناة البلاد بعد قرض من بنك البركة، حيث كان الصحفيون يعانون في المقر القديم من ضيق المكان، وكذا وجوده في موقع سكني غير مناسب بوسط العاصمة .

مقالات ذات صلة

إغلاق