الأخبار الرئيسيةالوطن

البروفيسور ايت مسعودان، في لقاء مع «الجزائر 24» يعترف : جراحة القلب في الجزائر ضعيفة، وتونس ليست أحسن منا

هو من خيرة الأطباء المختصين الذين يحتضنهم المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالعاصمة ،بروفيسور مختص في أمراض القلب له شعبية واسعة في مصلحة طب القلب بمستشفى مصطفى باشا، فضلا عن السمعة الطيبة التي يمتاز بها ،والتي جعلته محل إشادة بين كل المرضى الذين يعرفونه في المصلحة ،عندما توجهنا إليه بصدد طلب لقاء صحفي معه لم يتردد أبدا رغم مشاغله وضغوط العمل إلا أنه أبى إلا أن يتحدث معنا في هذا اللقاء عن واقع مصلحة طب أمراض القلب في أكبر مستشفى جامعي في الوطن.
هو البروفيسور محمد الصديق ايت مسعودان ،مختص في أمراض القلب خريج مدرسة الطب من جامعة الجزائر ،إضافة إلى تكوين تطبيقي في كل من جامعات فرنسا وبلجيكا .
جراحة القلب ضعيفة في الجزائر وهذه هي الأسباب
استفسرنا منه عن بعض واقع مصلحة طب القلب في مصطفى باشا فكان رده صريح واعترافه مميز وهو أن جراحة القلب في الجزائر ضعيفة جدا ولا زال أمامها الكثير مقارنة بتونس التي تعرف تطور كبير في هذا المجال والدليل على ذلك استقدام أخصائيين من الخارج لإجراء عمليات جراحية في عيادات طبية خاصة،في حين أننا لسنا بحاجة إليهم لو كانت جراحة القلب متطورة في الجزائر .،مؤكدا أن المستشفيات المتخصصة في الجزائر قليلة وهي حقيقة يجب الاعتراف بها في ظل الضغط الكبير الذي تشهده مصلحة أمراض القلب باعتبارها المركز الأول المتخصص على المستوى الوطني .
هذه نقائص مصلحة طب القلب بأكبر مستشفى جامعي بالبلاد
وفيما يخص النقائص التي تعرفها مصلحة طب القلب بمستشفى مصطفى باشا قال المتحدث أن المصلحة لا تعرف نقائص في الجانب المادي كاشفا عن افتتاح قسم جديد خاص بالعمليات الجراحية الخطيرة والمعقدة، وقسم آخر لإجراء العمليات السهلة التي لا تتطلب وقت كبير في إجرائها ،غير أن هناك يضيف ايت مسعودان نقص في الموارد البشرية خاصة فيما يخص أعوان الشبه الطبي ،مطالبا من المشرفين على قطاع الصحة بإعادة تهيئة مصلحة أمراض القلب خاصة فيما يتعلق بغرف المرضى التي تشهد وضعية مزرية لا أهتم بالألقاب في الوقت الحالي وأفضل العمل الجراحي
وفي سؤالنا له حول من سيخلف البروفيسور شنتير، رئيس مصلحة طب القلب الحالي بمستشفى مصطفى باشا، والذي سيحال على التقاعد سبتمبر المقبل قال ايت مسعودان، أنه ليس مهتم كثيرا بالعمل الإداري في الوقت الحالي وأن الألقاب لا تهمه حاليا مفضلا تركيزه على العمل الجراحي وتطوير الذات عن خاصة وأنه مهتم ببعض البحوث العلمية مع نظرائه في الدول الأوروبية .

مقالات ذات صلة

إغلاق