الوطن

أبو جرة سلطاني: الرأي العام يتطلع إلى رئاسيات 2019

أوضح أبو جرة سلطاني، قيادي حركة مجتمع السلم، أن الشعب الجزائري لا يري في الانتخابات المحلية جديدا لا في الوجوه ولا في الخطاب ولا حتى في البرامج، مؤكدا أن الرأي العام حاليا يتطلع إلى رئاسيات 2019، مع اتساع دائرة التوجس من المستقبل.

قال سلطاني، في تقرير ميداني نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بعد تنشيطية لحملة الحركة في ست ولايات، “إن الشعب الجزائري تحضر كثيرا، وصار صدره أوسع من البضاعة التي يروج لها منشطو الحملة، ونظرته أبعد من حدود البلدية والولاية، وصار فهمه أعمق من خطب الساسة ومن الدعاية الانتخابية ومن برامج الأحزاب المتنافسة”، لافتا إلى من مظاهر تحضره أنه يحضر التجمعات، ويستمع للخطابات ويصافح منشطي الحملة ويرحب بهم ويتناول مع بعضهم الشاي والقهوة، ويلتقط معهم صورا تذكارية وفي النهاية “ألي في القلب في القلب”.

وأوضح قيادي حمس، أنه استخلص من خلال تنشطيه للحملة نتيجتيْن هما خلاصة الرسالة التي يصر المواطنون على إرسالها إلى صناع القرار وينتظرون الإجابة عليها في الميدان كشرط عملي للانخراط في المسار الديمقراطي والمشاركة في العملية الانتخابية ومعالجة ظاهرة العزوف، تتمثل الأول في ضعف اهتمام المواطنين بالمحليات واتساع دائرة التوجس من المستقبل والانصراف إلى العمل اليومي وتطلع الرأي العام إلى رئاسيات 2019.

وانتقد أبو جرة حديث حزبي السلطة عن الرئيس القادم للجزائر وادعاء البعض معرفته بما تحت “غطاء البئر” على حد تعبيره، مشيرا إلى أن العارفين بالخفايا يقولون “دعوا المحليات تجري في أجواء هادئة بخطاب محلي يهتم بهموم المواطن الصغيرة أما ما بعدها فاتركوا شأنه للأوزان الثقيلة ولا تشغلوا أنفسكم بما يقوله الصغار، فالكبار لم يقولوا كلمتهم بعد”.

ف.قردوف

مقالات ذات صلة

إغلاق