الوطن

وزير خارجية العراق يعيد الجدل إلى نقطة الصفر

تركت التصريحات التي أدلى بها اليوم وزير الخارجية العراقي الانطباع بأن قضية هتافات أنصار اتحاد العاصمة في مباراتهم أمام فريق الجوية العراقي، قد أخذتها الحكومة العراقية على محمل الجد، رغم اللقاء الذي جمع الجعفري مؤخرا بوزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل .
وقال وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري: “ننتظر رسالة وموقف واضح من الجزائر”، منبها إلى إن علاقات بلاده مع الجزائر يجب أن تتكسر على أسوارها كافة محاولات الإساءة، مشيرا إلى أن بلاده تنتظر موقفا واضحا من الجزائر، العلاقات الثنائية بين البلدين حسبه، يجب أن تبتعد عن كافة أشكال الإساءة، وذلك خلال لقاء صحفي بمقر السفارة العراقية بالقاهرة .
وهتفت جماهير فريق اتحاد العاصمة الجزائرية “الله أكبر صدام حسين” عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم أصحاب الأرض بهدفين، ما أثار غضب الضيوف الذين قرروا الانسحاب من المباراة التي تجري في إطار البطولة العربية، وأعلنوا أنهم محاصرون في الملعب.
وظن الجميع أن الملف طوي، بعد لقاء وزير الخارجية العراقي بنظيره الجزائري، عبد القادر مساهل، على هامش اجتماع جامعة الدول العربية بالقاهرة، أين صرح الجعفري أن العلاقات بين البلدين أكبر من أن تزعزها مباراة في كرة القدم ودعا مساهل لزيارة بغداد، ليعيد تصريحه اليوم الجدل إلى نقطة الصفر .

مقالات ذات صلة

إغلاق