اختيارات المحرر

فائض بالميزان التجاري بين مصر والجزائر لأول مرة منذ 10 سنوات

كشف الدكتور محمد شريف فتحي، الوزير المفوض التجاري لجمهورية مصر، إن الميزان التجاري بين مصر والجزائر حقق عام 2014 وللمرة الاولى منذ عشر سنوات، فائضا لصالح مصر قدر بحوالى 43 مليون دولار مقابل عجز قدره 89,9 مليون دولار فى عام 2013، مرجعا السبب فى ذلك إلى تطور وزيادة الصادرات المصرية للجزائر.

وآشار الوزير ـ فى تصريحات صحفية – إلى ان حجم التبادل التجارى بين مصر والجزائر خلال عام 2014 زاد بحوالى 42,5 مليون دولار اى بنسبة 3,9% ليصل إلى ماقيمته 1107,8 مليون دولار مقابل حوالى 1065,3 مليون دولار عام 2013.

وأضاف الدكتور محمد شريف ان الصادرات المصرية للجزائر زادت خلال عام 2014 بنحو 78,7 مليون دولار بنسبة تتجاوز 18 فى المائة لتصل إلى حوالى 575,4 مليون دولار مقابل 487,7 مليون دولار فى عام 2013 محققة رقما قياسيا على مدار السنوات العشر الماضية.. مشيرا إلى ان الصادرات المصرية ستتضاعف فى حالة نجاح الجهود الرامية إلى اعفاء السلع المصرية أو بعضها من القائمة السلبية التى تفرضها الجزائر على ورادتها من الدول العربية.

وفيما يتعلق بالواردات المصرية من الجزائر، قال الوزير المفوض التجارى إن الصادرات الجزائرية لمصر أصبحت تحتل بصفة عامة مرتبة متميزة من حيث الاهمية على مستوى حجم صادراتها الاجمالية لدول العالم مشيرا إلى انها تقلصت عام 2014 بحوالى 45,2 مليون دولار لتصل إلى حوالى 532,4 مليون دولار مقابل 577,6 مليون دولار فى عام 2013.. وقال إنه من المنتظرأن تشهد زيادة كبيرة خلال العام الحالى 2015 عندما تقوم مصر باستيراد عدد من شحنات الغاز المسال الجزائرى “إل ان جى”.

وأوضح أن 99% من الواردات المصرية من الجزائر خلال عام 2014 كانت سلعا استراتيجية هامة يحتاجها السوق المصرى وهى غاز البوتاجاز الطبيعى “البوتان” والغاز الطبيعى المسال “بروبان” والواح وصفائح.

وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق