اختيارات المحرر

بدل السجن..قاضية مسيحية في لبنان تحكم على 3 شبان مسلمين بحفْظ آياتٍ من سورة «آل عمران»

لم يسبق لحُكم قضائي أن أثار ضجّةً كالتي «اجتاحتْ» لبنان على خلفية قرار قاضية مسيحية لثلاثة شبّان أساؤوا إلى تمثال السيدة مريم وتحطيمه في كنيسةِ، وذلك عبر استبدال عقوبة السجن بحفظ آياتٍ تكرّمها في القرآن الكريم ليتعرّفوا أكثر على دينهم ويتأكدوا أن فعلتهم إساءة إليه بالدرجة الأولى.

وفي تفاصيل هذه القضية التي قوبلت بموجة ترحيب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي وبمواقف تقديرٍ كبير من رئيس الحكومة البنانية سعد الحريري وشخصيات سياسية عدة، أن قاضي التحقيق في شمال لبنان جوسلين متى (مسيحية) رفضتْ اعتماد المسار «التقليدي» مع 3 شبان مسلمين (أعمارهم بين 16 و18 عاماً) مدعى عليهم لإقدامهم على الإساءة لتمثال السيدة وتحطيمه في كنيسةِ مهنيّة منجز (عكار) حيث يتلقّون تعليمهم.
وبعد استماعها إلى الشبان الثلاثة ،اختارتْ تفادي المسار القائم على العقوبةِ بحُكمٍ ولجأتْ إلى تدبيرٍ قضائي توجيهي وتثقيفي وفق منطوق المادة 111 من قانون أصول المحاكمات الجزائية (تسمح لقاضي التحقيق بالاستعاضة عن توقيف المدعى عليه) ألزمتْ بموجبها الشبان بحفْظ بعض آياتٍ من سورة آل عمران بحيث يطّلعون على ديانتهم عوض الإساءة إليها.
وفي أعقاب حفْظ المدعى عليهم الآيات الكريمة وتأكُّد القاضية من ذلك، تمت تخليتهم، علماً أنهم لم يمضوا أي ساعة في الزنزانة، بل قاموا بحفظ الآيات تحت حراسة أمنية قرب غرفة قاضي التحقيق التي شغلت الرأي العام اللبناني بتدبيرها الذي وُصف بأنه حكيم وينمّ عن ثقافة عالية ويشجّع فعلياً على التسامُح.

وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق