اختيارات المحرر

الصحفي منتظر الزيدي يترشح للإنتخابات العراقية

كان قد ضرب بحذائه جورج بوش عام 2008

عاد الصحفي الشهير منتظر الزيدي لواجهة الأحداث مجددا، بترشحه للانتخابات البرلمانية العراقية المقررة في 12 ماي الجاري، فبعد أن رفع حذائه في وجه الرئيس الامريكي جورج بوش ورشقه به في ندوة صحفية عام 2008، رفع الزيدي في حملته الانتخابية شعار محاربة الفساد والمفسدين والطائفية.

أعلن منتظر الزيدي ترشحه باسم “تحالف سائرون 156″ لنيل مقعد في مجلس النواب العراقي، مركّزا في حملته الانتخابية على ”محاربة الفساد والطائفية، وتقليص امتيازات السياسيين والنواب الذين جاؤوا لخدمة الشعب”.

قائمة الزيدي، الانتخابية تنتمي لتحالف “سائرون نحو الإصلاح” الذي يجمع رجل الدين البارز مقتدى الصدر والشيوعيين، وتآلف بين 6 كتل ذات غالبية علمانية، على غرار الحزب الشيوعي والعدالة، وحزب ‘الاستقامة’ الممثل الرئيسي للتيار الصدري الذي تمثله كتلة الأحرار بـ 33 نائبا في البرلمان العراقي الحالي.يذكر أن منتظر الزيدي كان قد رشق الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بفردتي حذائه خلال مؤتمر صحفي لبوش و رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، في آخر زيارة لبوش إلى العراق عام 2008، ويقول إن دافعه لهذا الأمر كان هو “التعبير عن رفضه واحتجاجه على احتلال أميريكا للعراق وقتل العراقيين وتدمير ثروته وبنيته التحتية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق