اختيارات المحرر

تراجع شعبية ماكرون إلى أدنى مستوياتها منذ وصوله إلى السلطة

تراجعت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ورئيس حكومته إدوار فيليب منذ توليهما السلطة التنفيذية في ماي 2017، حسبما أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجراه معهد “إفوب” لمجلة “باري-ماتش” نشرت اليوم الأربعاء، حيث انخفضت نسبة التأييد لماكرون بنقطتين مئويتين، مقابل (-1) لأدوار فيليب.
وأبدى 43 بالمائة من الفرنسيين رضاهم عن سياسة الرئيس ماكرون، إلا أن أغلبية واضحة منهم 57بالمائة أعربت عن معارضتها لهذه السياسة. وبذلك يتواصل الانخفاض الذي تشهده شعبية إيمانويل ماكرون منذ بداية العام الجاري، مع خسارته لعشر نقاط في غضون خمسة أشهر.
فقد رأى 57 بالمائة من الفرنسين المستطلعين أن الرئيس ماكرون يدافع بشكل جيد عن مصالح فرنسا في الخارج، أي بتراجع (5)، لكن في المقابل اعتبر نحو 70 بالمائة منهم أنه ليس قريب من مشاكل الفرنسين الداخلية.
من جانبه، لم يكن رئيس الحكومة إدوار فيليب أحسن حال من الرئيس ماكرون، حيث أعرب 57 بالمائة من المستطلعة آراءهم معارضتهم لسياسته على رأس الحكومة، لتسجل شعبيته هو الآخر تراجعا بستّ عشرة نقطة في غضون خمسة أشهر.

مقالات ذات صلة

إغلاق