اختيارات المحرر

تسوية النزاع الصحراوي : المغرب وجبهة البوليساريو يلتقيان اليوم في جنيف

بعد ست سنوات من الإنسداد في مسار المفاوضات، يلتقي المغرب و جبهة البوليساريو يومي الأربعاء والخميس في جنيف من أجل إيجاد حلول للنزاع في الصحراء الغربية

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كوهلر قد دعا طرفي النزاع وهما المغرب باعتباره قوة محتلة للصحراء الغربية و جبهة البوليساريو، ممثل الشعب الصحراوي للجلوس إلى طاولة الحوار من أجل مفاوضات مباشرة في إطار إعادة بعث المسار الاممي لتسوية نزاع الصحراء الغربية على أساس احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير،كما طلب مجلس الامن من المغرب وجبهة البوليساريو بتاريخ 31 اكتوبر الفارط استئناف المفاوضات، “دون شروط مسبقة وبحسن نية” من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل و دائم ومقبول من الطرفين يتيح تقرير مصير شعب الصحراء الغربية.

وبموجب نص اللائحة المتضمنة تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بستة أشهر إضافية، أبرزمجلس الأمن أهمية التزام الطرفين من جديد بالمضي قدما في المسار السياسي تحسبا لجولة خامسة من المفاوضات.

وتعود آخر مرة جلس فيها المغرب و جبهة البوليساريو إلى طاولة المفاوضات في شهر مارس 2012 في مانهاست بالولايات المتحدة الأمريكية و منذ هذا التاريخ توقف مسار السلام وستكون الجزائر و موريتانيا، المدعوتان حاضرتان في هذا الاجتماع بصفتهما بلدين جارين و مراقبين لمسار المفاوضات بعد دعوة من المبعوث الاممي ورست كوهلر.

مقالات ذات صلة

إغلاق