رياضة

زرواطي :”لو أكشف أسرارا خطيرة سأخسر مصالحي الخاصة!”

أكد أمس محمد زرواطي العضو الفعال في فريق شبيبة الساورة الضغوطات التي يتعرض لها من قبل بعض المسؤولين والأشخاص التابعين للاتحادية الجزائرية لكرة القدم التي يترأسها خير الدين زطشي ونائبه بشير ولد زميرلي الذي يعتبر رئيسا لنصر حسين داي، ونائبه الثاني كذلك ربوح حداد الذي يعتبر الرئيس الفعلي لـ “سوسطارة”، مشيرا إلى أنّ تألق شبيبة الساورة في البطولة وكأس الجمهورية يزعج بعض الموالين للاتحادية ووزارة الشباب والرياضة.

وقال زرواطي في تصريح مقتضب “لو أكشف أسرارا عما أتعرض له من ضغوطات سأخسر مصالحي الخاصة وسأتعرّض لعقوبات قاسية”، وأضاف “لو تريدون الحديث كثيرا تكلّموا مع الرئيس الفعلي حمليلي الذي كشف عمّا كان يجول في خاطره وأؤكد أنّه كان على حق وكان على صواب في كل كلمة قالها”.

يحدث هذا، في ظل الانتقادات الكبيرة التي تتعرض لها إدارة شبيبة الساورة من قبل مختلف المسؤولين عن الأندية المنافسة، كان آخرها إدارة “سوسطارة” التي ندّدت بسوء الاستقبال للأنصار حينما تنقلوا إلى بشار لمساندة زملاء الحارس زيماموش، خاصة بعد حجزهم مطولا في المدرجات بعد الإعلان عن نهاية اللقاء.

عبد العزيز -ط

مقالات ذات صلة

إغلاق