رياضة

مسؤول إيراني بارز: المنتخب الفرنسي ليس منتخب فرنسا الحقيقي..هو منتخب مستعمراتها السابقة

قال على مطهري، نائب رئيس البرلمان الإيراني، إن منتخب فرنسا الوطني، الذي تأهل للدور النهائي لكأس العالم المقام فيروسيا حالياً، يحتوي على لاعبين من أصول أجنبية، مطالباً الاتحاد الدولي لكرة القدم بوضع حدّ لهذه الحالة من “اللامساواة” والسماح بتشكيل منتخبات مكوّنة “من المواطنين الحقيقيين فقط”.

ويضمّ منتخب الديوك الفرنسية لاعبين ولدا خارج فرنسا وهما قلب الدفاع ولاعب برشلونة، صاموئيل أُمتيتي، الذي ولد في الكاميرون وانتقل إلى فرنسا عندما كان يبلغ سنتين من العمر، وأيضاً الحارس البديل، ستيف مانداندا، الذي هاجر مع أسرته إلى فرنسا في عمر السنتيْن.

وكتب مطهري على صفحته على إنستاغرام إن استفادة المنتخبات المشاركة في كأس العالم من لاعبين من دول أخرى، لمجرّد أنهم يحملون جنسية العلم الذي يلعبون تحت رايته يقلل (من قيمة اللعبة) ويخلق حالة من “اللامساواة” بين المنافسين الدوليين”.

وأضاف نائب رئيس البرلمان أن منتخب الديوك الفرنسية الذي ينافس بلغ النهائي بعد فوزه على الشياطين الحمر، يضمّ لاعبين من عدّة بلاد أفريقية ووصفه قائلاً “إنه ليس منتخب فرنسا الحقيقي إنما منتخب فرنسا ومستعمراتها السابقة”.

وأشار مطهري إلى أن الوضع نفسه ينطبق على منتخبي بلجيكا وألمانيا ولكن بدرجة أقل، مضيفاً أن “ضمّ هذه الدول لعدد من العمالقة الأفارقة يشير إلى ضعفها في كرة القدم”.

مقالات ذات صلة

إغلاق