تيلي - كوموند

الشابة دليلة «مرجعية» في قناة حداد..و«النهار» تستقبل مغني كباريهات !

طاهر حميدي
طاهر حميدي

يبدو أن الاستعانة بنجوم الكباريهات والعلب الليلية باتت موضة معدية تتسابق عليها القنوات الفضائية الجزائرية بدليل أنها لم تعد حكرا على قناة بعينها وإنما تسعى كل فضائية للبحث عن فنان “شاذ” تمنحه بعض الشرعية بل وتقدمه كنموذج جزائري ناجح ! يذكر الجميع الثورة الفايسبوكية التي قامت قبل فترة حين استضافت الشروق عبر برنامجها الفني الأسبوعي “هذه حياتي” المغنية دليلة المعروفة بكونها نجمة الكباريهات الأولى في الجزائر، حينها غضب الجميع من قناة علي فضيل، بل وثارت خلافات داخل القناة نفسها، مما اضطر صاحب البرنامج، ومقدمه توفيق فضيل إلى تغيير منهجية برنامجه حيث استضاف في حلقات بعدها العديد من الوجوه الدعوية الدينية، وأيضا علماء وشخصيات اجتماعية مرموقة تستحق أن تكون قدوة ونموذجا مشرفا للعائلة الجزائرية، لكن في الوقت الذي يبدو فيه توفيق فضيل قد أعلن “توبته” واختار بذكاء أن ينوع شخصيات وضيوف برنامجه، سعيا للبقاء “على قيد الحياة التلفزيونية” وابتعادا عن لعبة التصنيف، سعى كثير من مقلديه للبحث والتنقيب عن نجوم الكباريهات لتقديمهم بشكل أبشع من السابق، حيث يقدمون على أنهم “أشخاص أسوياء” بل وناجحون، فلا تتعجب حين ترى فنانة مطرودة من بيتها تقول وبلا فخر: طردني والدي من البيت قبل سنوات ولكنني تزوجت في الكباريه، وأنا الآن أم لثلاثة أطفال والحمد لله !! آخر تلك “السقطات التلفزيونية” ما سجلناه على قناة دزاير تي في، التي وان كان مالكها علي حداد يظهر عبر وسائل الإعلام في اليومين الماضيين في صورة المنقذ للاقتصاد الوطني، فان تلفزيونه الخاص لا يتوقف عن تخريب المجتمع وتهديد اقتصاد الأخلاق فيه، ولمن يسأل عن دليل فليشاهد حلقة «الشابة دليلة» ضمن برنامج “بورتري دي زاد” والتي تم تقديمها في الفترة الأخيرة وإعادة بثها أكثر من مرة لترسخ في ذهن المتلقي على أنها “مرجعية أخلاقية مهمة يجب الاقتداء بها” والعياذ بالله.. الشابة دليلة تحدثت في البرنامج، وأطلقت العنان «”لجنونها» حين قالت أنها سعيدة بالجماهيرية التي تتمتع بها..وأن رائعة “مريولي” (أغيتها الشهيرة والمليئة بالكلمات المبتذلة) تعد سببا مباشرا في زواجها من أحد رواد الكباريهات في وهران..قبل أن تضيف بلغة المبرر والمدافع: لا أعرف لماذا يكره الناس الكباريهات؟ يجب أن يدركوا أنه لا مكان لنا للغناء ما عدا الكباريه، فالتلفزيون ممنوع عنا وأيضا الإذاعة، وفي الكباريهات العديد من أولاد الفاميليا على عكس ما يروجه البعض هنا وهناك !! طبعا، تتحدث دليلة عن فترة سابقة كان الراي ممنوعا بالتلفزيون أما الآن مع وجود (دزاير تي في) فقد تغيرت اللعبة تماما..وباتت دليلة حاضرة مثلها مثل هواري المنار الذي استقبلته قناة علي حداد أيضا في فترة سابقة وأثار ظهوره لغطا وفوضى كبيرة لكنها انتهت إلى لا شيء. الأغرب والمثير فعلا للريبة والاستفهام، أن الأمر لم يقتصر على قنوات الترفيه والمنوعات، بل فاجأتنا قناة النهار الإخبارية مؤخرا باستضافة أحد فناني الكباريهات قائلة أنه أطلق أغنية شهيرة، تتغنى بفتاوى شمس الدين بوروبي (الشيخ شميسو) وحققت نجاحا كبيرا !! ألم نقل لكم أن نجوم الكباريهات باتوا موضة..بالمناسبة ما رأي الشيخ شميسو في الأمر؟ !

مقالات ذات صلة

إغلاق